تايوان تدفع بطائرات وسفن حربية ردا على الصين

دفعت تايوان بطائرات وسفن حربية، الأربعاء، فيما أبحرت مجموعة من السفن الحربية الصينية تتقدمها حاملة الطائرات الوحيدة التي تملكها، شمالا عبر مضيق تايوان مما يمثل أحدث مؤشر على تصاعد التوتر بين بكين وتايوان ذات الحكم الذاتي.
ونقلت وكالة “رويترز” عن وزارة الدفاع التايوانية أن حاملة الطائرات “لياونينغ” سوفيتية الصنع العائدة من تدريبات في بحر الصين الجنوبي لم تنتهك المياه الإقليمية لتايوان وإنما دخلت منطقة الدفاع الجوي الخاصة بها في الجنوب الغربي.
وقالت المتحدثة باسم الوزارة تشين تشونج تشي، إن ذلك دفع تايوان إلى إرسال طائرات وسفن حربية “للمراقبة والتحكم” في مرور السفن الصينية التي تتصدرها حاملة الطائرات، عبر الممر المائي الضيق الذي يفصل بين تايوان والصين. ودعت وزيرة شؤون البر الرئيسي التايواني بكين لاستئناف الحوار مع تايبه بعد أن أغلقت بكين قنوات الاتصال الرسمية منذ حزيران/يونيو الماضي.
وقالت ردا على أسئلة الصحفيين بشأن تحركات حاملة الطائرات لياونينغ “أريد أن أؤكد أن حكومتنا لديها القدرة الكافية على حماية أمننا القومي. ليس هناك ما يدعو للمبالغة في الخوف.” وتابعت “من ناحية أخرى أي تهديدات عبر المضيق لن تفيد العلاقات.”
وكانت الصين قالت إن حاملة الطائرات “لياونينغ” تجري مناورات لاختبار أسلحة وعتاد في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه وإن تحركاتها تتفق مع القانون الدولي. وقال مسؤول أمريكي، أول أمس الثلاثاء، إنه في مطلع الأسبوع حلقت قاذفة صينية حول جزر سبراتلي في استعراض “للقوة الاستراتيجية”.
وأثارت أحدث تدريبات بحرية صينية قلق جيران بكين خاصة تايوان التي تقول الصين إنها أحد أقاليمها وذلك في ظل النزاعات الممتدة منذ فترة طويلة في بحر الصين الجنوبي.

الأكثر قراءة خلال ساعتين

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة