ارجاء مفاوضات السلام مع “جيش التحرير الوطني” في كولومبيا الى الجمعة

ارجئ موعد استئناف الحوار بين الحكومة الكولومبية و”جيش التحرير الوطني”، الحركة المسلحة التي لا تزال ناشطة في البلاد، حول الشروع رسميا في مفاوضات السلام من الخميس الى الجمعة حتى يتسنى للوفدين الوصول الى كيتو في الاكوادور، على ما أعلن كبير المفاوضين الحكوميين الأربعاء.
وقال رئيس الوفد الحكومي خوان كاميلو ريستريبو “لم يصل الوفدان بالكامل بعد، لذك تقرر البدء بالاجتماع المشترك الجمعة”. وكانت الحكومة الكولومبية أعلنت الاحد أن الاجتماع سيعقد الخميس.
وبعد توقيع اتفاق السلام التاريخي مع “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” (فارك)، أبرز الحركات المسلحة في البلاد، بعد نزاع استمر 52 عاما، يبقى على الحكومة الكولومبية تسوية النزاع مع جيش التحرير الوطني، الحركة المسلحة الوحيدة التي لا تزال ناشطة وتضم نحو 1500 مقاتل.
وتجري مفاوضات سرية بين الحكومة والحركة منذ كانون الثاني/يناير 2014 تمهيدا لبدء مفاوضات سلام رسميا، وكان من المقرر بدئها في 27 تشرين الأول/أكتوبر في الاكوادور، غير أنها أرجئت في اللحظة الأخيرة.

الأكثر قراءة خلال ساعتين

الأكثر قراءة خلال 24 ساعة